الرئيسية / مقالات / كورونا وإرادة القلق

كورونا وإرادة القلق

محمد العرفات

عندما يتفاعل الفرد مع وجوده
فإنه يسلك ثلاثة مسارات بحسب منسوب القلق الناشئ من هذا التفاعل . والذي يحدد أي من تلك المسارات سيكون نتاج ذلك القلق ،هذا القلق يكون حاضرًا وبقوة عندما يمر الإنسان بمنعطفات كبيرةٍ تكون مؤثرة في صياغة وجوده ..

ففي المسار الأول : ينخفض منسوب القلق عند الفرد أو ينعدم ليصل إلى حالة من تبلد الفكر و تجمد الحواس

وأما في المسار الثاني : فيصلُ القلقُ إلى حالة من الخوف و الهلع ليفقد الفرد من خلالها اتزانه وسيطرته على نفسه

ولكن في المسار الثالث : يكمن القلق المتزن المحفز على التفكير الذي يعيد إنتاج الأسئلة ويعيد رسم الهوية التي تفرض نمطًا مختلفا من السلوك والمواقف والنظر المختلف للأشياء .
وهذا المسار الثالث هنا
هو خيار مقصود يعكس حالة إيجابية للتفاعل ويعبر عن فهم صحيح لهذا الوجود . ويتمحور مفهوم قلق الوجود هذا عند مسؤولية الفرد عن إنتاج هويته واختياراته وانتماءاته وتشكيل سلوكه الخاص بدافع من الحرية المتمدة من وجوده الأصيل ..

هذا الفهم وإن كان نتاج تمازج بين علم النفس وثقافة فلسفية خاصة ، إلا أنه في صوررته العامة بمعزل عن تفاصيله وأحقيته وصحة الأسس التي قام عليها
يتقاطع بشكل أوبآخر مع مانذب إليه الدين من التفكر والتدبر ومحاسبة النفس وإعادة
صنع الخيارات والسؤال الدائم عن المئآل والمصير والعاقبة ، وبناء الذات الفردية لتكون منسجمة مع وجودها الحقيقي
وهويتها الصحيحة التي تحقق لها تلك الخاتمة المرتجاة .
ولم تعد تلك المنعطفات التي تثير قلقا وجوديا حادًا ، مقتصرة على الذات الفردية ، ففي عصر العولمة وتشكل الذات البشرية الواحدة التي تتقاسم ذات الأحاسيس والمشاعر وتواجه نفس الأسئلة في لحظة زمنية متحدة وهي لحظات نادرة في تاريخ البشرية ، تضع سكان الأرض على مصير مشترك واحد
كما هو حال اليوم مع المناخ العالمي والقلق الوجودي العولمي بغعل الانتشار الكبير لفايروس كرونا وما نتج عنه من صدمات واهتزازات فكرية وثقافية وسياسية واقتصادية ، فنحن أمام انعطافة كبيرة وعلى أعتاب نقلة وجودية وتشكل بشري جديد وانبثاق نظام مختلف وذلك بفعل تحقق مسارات القلق التي سيكون الرابح فيها هو الأقدر على التفاعل الوجودي المتزن !.

2 تعليقان

  1. احسنت ابا شعيب وبارك الله فيك والى الامام في مواضيع اخرى وحرس الله الجميع من كل مكروه.

  2. أبو علي طالب..

    ما شاء الله زاوية فريدة وجميلة، بورك يراعك أخي بانتظار المزيد في قابل الأيام..
    🌹 ☺ ✋

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open