الرئيسية / محليات / مع اقتراب شهر رمضان.. ” العسيف” مائدة شهر رمضان ليست إبداع إنما هي إهدار للأموال وإسراف

مع اقتراب شهر رمضان.. ” العسيف” مائدة شهر رمضان ليست إبداع إنما هي إهدار للأموال وإسراف

وينصح بتناول الفطور على دفعتين
فاطمة الصفار- القديح 24

بين أخصائي التغذية” رضي منصور العسيف” أن للصوم العديد من الفوائد الصحية فهو؛يعزز إزالة السموم، ويعمل على راحة الجهاز الهضمي، ويساعد على علاج الالتهابات، ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، ويساعد على زيادة حرق الدهون، مفيد لمرضى ارتفاع ضغط الدم، ويحفز خسارة الوزن، ويعزز الجهاز المناعي.

ونوه إلى أن شهر رمضان يُعد فرصة ثمينة لتبني نظام حياة صحي، يسهم بدوره في علاج تلك الأمراض، ولا يمكن تحقيق هذا الهدف إلا إذا اتبعنا البرنامج السليم.

التمر … خير بداية للفطور الصحي

وذكر أن الدراسات الصحية تنصح بضرورة تناول التمر في بداية الفطور لأن نسبة السكريات الموجودة في التمر تعطي الطاقة للصائم، وتساعد الجهاز الهضمي على إفراز العصارة استعدادا للهضم، مفيدًا أن التمر سريع الامتصاص والوصول للمخ والعضلات لإزالة الخمول الذهني والعضلى وتنشيط الجسم بسرعة.

وتابع أن التمر المنجم الغذائي حيث أن تناول 7 تمرات أي ما يقرب من 100 جرام من التمر يمد جسم الإنسان بكامل احتياجاته اليومية من كل من الماغنسيوم والمنجنيز والنحاس والكبريت ونصف احتياجاته من الحديد وربع احتياجاته من كل من الكالسيوم والبوتاسيوم.

الإفطار.. على دفعتين

وحذر” العسيف” الصائم بعدم تناول طعام الإفطار بشكل متواصل، فبعد تناول التمرات وكوب الماء يتوقف، حتى يتسنى للسكر الموجود في التمر الوصول للدماغ وإعطاؤه الإشارة المناسبة،وعند الجلوس للمائدة مرة أخرى يفضل تناول طبق الشوربة الدافئ أولا لأنها تعمل على تنبيه أعصاب المعدة، واختيار أنواع الطعام بشكل صحي، ويجب أن يكون الطبق الرئيسي خاليًا من الدهون أو يحتوي على كمية قليلة جدا منها.

السحور … وجبة البركة

وتطرق إلى أن وجبة السحور تعين المرء على تحمل مشاق الصيام، ولهذه الوجبة فوائد صحية، منها أن تناولها يمنع حدوث الإعياء والصداع أثناء النهار، ويساعد الإنسان على التخفيف من الإحساس بالجوع والعطش الشديدين، مشيرًا إلى أنها تمنع الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم أثناء ساعات الصيام، وأيضا تمنع فقد الخلايا الأساسية للجسم، وتناول السحور ينشط الجهاز الهضمي، ويحافظ على مستوى السكر في الدم فترة الصيام.

الماء … المغذي الصامت

وأشار إلى أن الجسم يفتقد إلى كميات كبيرة من الماء أثناء ساعات الصيام الطويلة خاصة في الصيف، فيعد الشعور بالعطش من أهم المصاعب التي تواجه الصائم، لذلك ينصح ببدء الإفطار بالماء لاستعادة الطاقة والتغلب على الجفاف.

الخطة لشرب الماء

ودعا إلى عدم تشرب الماء البارد جداً حيث أنه يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية وبالتالي يضعف الهضم، مؤكدًا على شرب الماء متأنياً وليس دفعة واحدة، وعدم الإكثار من شرب الماء أثناء تناول الطعام فهذه الطريقة لا تعطي فرصه للهضم وأكثر عمليات الهضم هو مضغ الطعام جيداً للحصول على هضم جيد، مؤكدًا على تناول الماء على دفعات بين وجبتي الفطور والسحور.

ونصح باستبدال شراب الفاكهة وبالخصوص المحتوية على مواد مصنعة أو حافظة أو ملونة بالعصائر الطبيعية، والتقليل من تناول القهوة والشاي فهما مدران للبول، ومن ثم فقدان كميات من الماء.

العطش..خلال النهار

وتناول” العسيف” الأطعمة التي تحافظ على الرطوبة وتمنع العطش خلال نهار رمضان مثل؛ تناول الفواكه والخضروات حيث أنها تحتوي على نسبة عالية على الألياف التي يحتاجها الجسم وتحتوي على نسبة عالية جدا من الماء التي تمنع العطش والجفاف خلال نهار رمضان .

وأوضح أن التفاح يحتوي على نسب عالية من الألياف والمياه، وهو غني بالمواد المغذية والدهون الصحية والفيتامينات القابلة للذوبان التي تشعرك بالشبع والرطوبة خلال اليوم.

وقال: أن الموز من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم الذي يساعد على تقليل العطش، ويوجد أطعمة أخرى مثل؛دقيق الشوفان، الفول، وغيرها.

صحتنا.. والإسراف في الأكل

وتحدث” العسيف” على أهمية الغداء صحي في شهر رمضان وأن لا نسرف، أن الأصناف الكثيرة على مائدة شهر رمضان ليست إبداع إنما هي إهدار للأموال وإسراف، لن تحتمل المعدة أكثر من استطاعتها، سيزيد الوزن وثم الإصابة بالخمول طوال فترة النهار، لذا تناول ما يناسبك فقط ولا تكن من المسرفين.

وشدد على شرب اللبن بدل العصائر المحلاة والمشروبات الغازية، إذ أنه يمد الجسم بكمية وافرة من الكالسيوم الضروري لصحة العظام، موضحًا تعلم كيفية تحضير الأطباق الرمضانية بطريقة صحية وذلك للتقليل من الزيوت، الملح، السكريات، وتناول الطعام بهدوء ومضغه جيدا مستمتعًا بطعامك.

وأختتم” العسيف” بأن نجعل الفطور خفيفاً وكلما كان الفطور خفيفاً خالياً من السكريات والأصباغ “الملونات” كلما قل الشعور بالثقل والخمول، مبينًا أن التنوع في المواد الغذائية تتميّز المائدة الرمضانية بكونها غنيّة بالمجموعات الغذائية الخمس؛ الحبوب ومنتجاتها، الحليب ومشتقاته، الفواكه والخضار ، واللحوم، البقوليات والمكسرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open