الرئيسية / منوعات / احتجاز الكربون وتخزينه وأثره على الغلاف الجوي

احتجاز الكربون وتخزينه وأثره على الغلاف الجوي

ترجمة: محمد جواد آل السيد ناصر

تُمَكِّن تقنية احتجاز الكربون وتخزينه التقاط ما يقارب ٩٠٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استخدام الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء والعمليات الصناعية ، مما يمنع ثاني أكسيد الكربون من دخول الغلاف الجوي.

وعلاوة على ذلك ، يُعَد احتجاز الكربون وتخزينه مع الكتلة الحيوية المتجددة أحد تقنيات تقليل الكربون القليلة التي يمكن استخدامها في الوضع “السلبي للكربون” مما يؤدي في الواقع إلى إخراج ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

وتتكون سلسلة احتجاز الكربون وتخزينه من ثلاثة أجزاء:
• الاستيلاء على ثاني أكسيد الكربون
• نقل ثاني أكسيد الكربون
• تخزين ثاني أكسيد الكربون بشكل آمن تحت الأرض في حقول النفط والغاز المستنفدة أو تكوينات المياه الجوفية المالحة العميقة.

وتسمح تقنيات الاحتجاز (أو الالتقاط ) – أولا – بفصل ثاني أكسيد الكربون عن الغازات المُنتَجَة في توليد الكهرباء والعمليات الصناعية بإحدى الطرق الثلاث: التقاط ما قبل الاحتراق ، والتقاط ما بعد الاحتراق ، واحتراق الأكسجين.

ثم يُنْقَل ثاني أكسيد الكربون عن طريق خطوط الأنابيب أو عن طريق السفن للتخزين الآمن. ويتم بالفعل نقل ملايين الأطنان من ثاني أكسيد الكربون سنويًا للأغراض التجارية بواسطة ناقلات الطرق والسفن وخطوط الأنابيب. وتمتلك الولايات المتحدة أربعة عقود من الخبرة في نقل ثاني أكسيد الكربون عبر خطوط الأنابيب من أجل مشاريع استخلاص النفط المحسنة.

ويتم تخزين ثاني أكسيد الكربون – عادة – في تكوين صخري جيولوجي ، منتقى بعناية ، ويقع عادة على بعد عدة كيلومترات تحت سطح الأرض.

وفي كل نقطة في سلسلة احتجاز الكربون وتخزينه ، من الإنتاج إلى التخزين ، تحتفظ الصناعة بعدد من تقنيات العمليات المفهومة جيدًا ، ولديها سجلات ممتازة للصحة والسلامة. وينطوي التبني التجاري لمشاريع احتجاز الكربون وتخزينه على اعتمادٍ واسع النطاق لتقنيات احتجاز وتخزين الكربون ، إلى جانب تقنيات المراقبة القوية واللوائح والضوابط الحكومية.

وهناك ١٠ حقائق عن احتجاز الكربون وتخزينه هي:
• معالجة تغير المناخ دون احتجاز الكربون وتخزينه ستكون أكثر تكلفة
• احتجاز الكربون وتخزينه ينطبق على المصادر الصناعية لثاني أكسيد الكربون ، وليس فقط محطات انتاج الكهرباء التي تعمل بالوقود الأحفوري
• ينتج عن الكتلة الحيوية واحتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه انبعاثات سلبية لثاني أكسيد الكربون
• احتجاز الكربون وتخزينه يحدث على أرض الواقع بالفعل في أكثر من دولة في العالم
• تقنية احتجاز الكربون وتخزينه تساهم في خلق وظائف جديدة في العالم
• عمليات احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه ونقله تتم بأمان ولعقود طويلة
• محطات انتاج الكهرباء تعمل بالوقود الأحفوري حتى عندما لا تكون الطقس عاصفًا أو يكون الطقس مشمسًا ، لذا فإن تلك المحطات المنخفضة الكربون والمزودة بتقنية احتجاز ثاني أكسيد الكربون تعد معينة ومعززة لمصادر الطاقة المتجددة المتقطعة والطاقة النووية غير المرنة
• بالإمكان إعادة استخدام أنابيب النفط والغاز غير المستخدمة لنقل ثاني أكسيد الكربون
• تقنية احتجاز الكربون وتخزينه تمثل تكنولوجيا رئيسية
• بالإمكان استخدام الهيدروجين المنتج في منشآت “التقاط ما قبل الاحتراق” لتشغيل المركبات.

*المصدر: http://www.ccsassociation.org/what-is-ccs/

تمت الترجمة بتصرف

تعليق واحد

  1. سعيد أحمد العماني

    يعطيك العافية السيد المهندس، على هذا المجهود والإهتمام، نقدر ونشكر وبارك الله فيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open