الرئيسية / مقالات / ريال واحد يصنع المعجزات

ريال واحد يصنع المعجزات

السيد محمد جواد آل السيد ناصر

مساهمة أبناء المجتمع في دعم برامج الجمعيات الخيرية متواضعة جدا مقارنة بالامكانات المالية لكل شخص ولكل عائلة.

وسوف أضرب مثلًا ببلدة القديح التي يقطنها ٣٥ الف نسمة على الاقل، وهناك من يؤكد أن سكان القديح والعوائل المتنمية للقديح في أصولها ولا زالت تتواصل مع أهاليها في القديح، يبلغ تعدادهم ما يقارب ٧٠ الف نسمة. ولن أبالغ في العدد وسأدعي أنهم ٣٥ الف نسمة ، وسأقسمهم الى فئات:
١- فئة ما دون ١٥ عاما، ويمثلون نصف السكان (١٧٥٠٠ فردًا).
٢- فئة النساء وسأفترض أنهن لا يملكون موارد مالية (٨٧٥٠ فردًا).
٣- فئة البالغين (٨٧٥٠ فردًا) يستطيع كل فرد منهم التصدق بريال واحد يوميًا ويودعه/يوصله للجمعية.

اذًا يصل للجمعية ٨٧٥٠ ريالًا يوميًا ، أي ٢٦٢٥٠٠ ريالًا شهريًا أو ٣١٥٠٠٠٠ ريالًا سنويًا. ولو وسعنا الدائرة وقلنا نصف سكان القديح سيساهمون فسينتج عن ذلك ايرادات تصل إلى ٦٣٠٠٠٠٠ ريالًا سنويًا. واذا بحبحناها قليلًا، وقلنا كل سكان القديح سيشاركون فسيصل المبلغ إلى ١٢٦٠٠٠٠٠ ريالًا سنويًا. فإذا افترضنا أن معدل إنفاق جمعية مضر على برامجها الخدمية والتنموية يصل إلى ٦ مليون ريال سنويًا، فسيكون لدى الجمعية ٦,٦ مليون ريال سنويًا يمكن استثمارها في مشاريع تحقق الاستدامة المالية للجمعية.

هل تخيلتم كم من الإمكانات متاحة لنا لو تعاونا وتعاملنا بجدية وصدق؟ عندها لن يكون هناك فقير في بلدة القديح.

ولو وسعنا الدائرة لتشمل مدن وبلدات محافظة القطيف من سيهات جنوبًا الى صفوى شمالًا مرورا بالقطيف، ومن تاروت شرقًا إلى الاوجام غربًا، فإن عدد السكان سيقارب مليون نسمة، نصفهم سيساهم كل فرد منهم في دعم الجمعيات بريال واحد يوميًا، ليصبح مجموع ما يرد الجمعيات ٥٠٠ الف ريال يوميًا، أي ما يقارب ١٨٢ مليون ريال سنويًا، وهذا سيغطي حاجة جميع الفقراء والمعوزين في محافظة القطيف حتمًا.

واختتم بكلمة لأحد مؤسسي جمعية مضر وهو الحاج عيسى المرهون قالها قبل أكثر من سنتين: “نستطيع فعل المعجزات بريال واحد يوميًا”. فهل لدينا قلوب واعية لتعي ما أكده الحاج عيسى المرهون؟

4 تعليقات

  1. هلال الوحيد

    نشد على يديك استاذنا الفاضل. نعم ريال يصنع معجزة فكيف إذا كانت ريالات؟ وليس فقط القديح وهي كريمة بأهلها بل كل منطقتنا فيها من هو قادر وفاعل بإذن الله.

  2. والله ياريت تنفذه الناس دا الكلام
    الرجاء من المسؤلين ايجاد طريقه محببه ومشوقه وسهله لدفع الي الجمعيه
    الواحدً منا صاير كسول في دفع المبلغ حتي عن طريق التحويل بالصراف او احتي التحويل بالجوال وهي اسهل واريح الطرق ودائما يحتاج الواحد الي التذكير في الاستمرار بالدفع ويجب التدكير بالرسايل النصيه والترغيب اعلاميا مثل الافتات او توزيع الورق علي المداخل البلده
    ويجب فقط لاعلان في المساجد والحسينيات وليس ااخد الاموال فيها
    فهده طريقه فيها احراج للبعض

  3. الإمان بالحجة المهدي (ع)

    كم اتمنى ان ينطروا الجمعيات إلى المحتاجين ويساعدونهم منهم من يخجل ان يذهب يسجل

  4. حسين علي الشيخ حسين القديحي

    علبة في البيت و كل فرد في الأسرة يضع فيها ريال يوميا بمن فيهم الاطفال. بهذه الطريقة زدنا عدد المتبرعين بإشراك الأطفال، زاد المبلغ فوق المتوقع و عودنا اطفالنا على فعل الخير من الصغر. و بنهاية كل شهر يوصل المبلغ للجمعية و حتى لو تأخر كم يوم في التوصيل ستبقى دورة المدخول المالي متواصلة و مستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open