الرئيسية / محليات / المجلس الأهلي بالقديح يصدر مناشدةً تتعلق بالتدابير الاحترازية لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا

المجلس الأهلي بالقديح يصدر مناشدةً تتعلق بالتدابير الاحترازية لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا

القديح 24

أصدر المجلس الأهلي بالقديح قبل قليل مناشدة لأهالي البلدة يتعلق بالتدابير الاحترازية التي ينبغي الالتزام بها لمواجهة خطر انتشار فايروس كورونا ، فيما يلي نصها:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكل عام وأنتم بخير :

بداية نود أن نتوجه بالشكر والتقدير لحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان على ما بذلوه وسخروه من أجل الحفاظ على أرواح المواطنين وسلامتهم بتعميدها جميع الوزارات والجهات ذات الصلة لتعمل بأقصى طاقاتها لمواجهة هذه الجائحة والتي تمر بها بلادنا الغالية ، كما يمر بها العالم بأسره ، كما لا يفوتنا شكر أهالينا على تقيدهم والتزامهم بالتعليمات والتوجيهات الرسمية ، وحرصهم الشديد على حفظ أرواحهم وصحتهم العزيزة علينا

أحبتنا الكرام جميعا…

وفي ظل ذلك ، وتنفيذاً لما صدر عن المقام السامي ، والجهات المختصة بضرورة إتخاذ الحيطة والحذر، تزامناً مع رفع الحظر الجزئي من يوم الأحد الموافق الثامن من شوال وحتى التاسع والعشرين منه للعام الحالي 1441 هجريه ، نهيب بالجميع أن يكونوا على قدر من المسؤولية كما كانوا سابقاً ، وأن يلتزموا بالتوجيهات الصادرة ، سيما ضرورة التباعد ، وعدم التجمع لأكثر من خمسين شخصاً ، وهو ما لا توفره بعض الأماكن ، وعلى رأسها المساجد الشريفة أثناء الصلاة فرادى أو جماعة ، حتى مع الأخذ بالإحتياطات ، مما يهيىء الظروف المناسبة للجائحة للإنتشار ، سواء بالإصابات الفردية أو الجماعية لاحقاً.

ولقد تم التواصل مع أئمة المساجد الكرام ، وأبدوا تفهمهم بضرورة التريث، وتأجيل الصلاة في المساجد جماعة ، حتى يكون الوضع أكثر سلامة وأمانا.

كما أننا ننوه على ضرورة التقيد بتوجيهات الجهات المختصة وتنفيذها ، حفاظاً على سلامة أرواحنا وذوينا وأهلينا جميعاً ، وضرورة عدم التجمع في الأماكن العامة والأسواق والمجالس والمزارع والديوانيات ، وإقامة المناسبات العامة ، وتجنب تجمع العوائل ، وهو مما لا تنطبق عليه شروط التباعد المطلوب ، إضافة لذلك أهمية عدم الخروج من المنازل لغير الحاجة الماسة ، والأمور الطارئة .

إن تمديد وقت رفع الحظر لا يعني أن نفتح الأبواب على مصراعيها ، ونترك الفرصة لإنتشار الوباء فنفقد السيطرة عليه ، ثم يحدث مالا يحمد عقباه لا سمح الله ، ولهذا يلزمنا أن نكون أكثر وعياً ، وأن ننقاد للتوجيهات ، ونضاعف جهدنا نحن أيضاً بإتخاذ التدابير الشخصية والجماعية اللازمة لكبح جماح هذه الجائحة حتى تزول بإذن الله تعالى .

سائلين المولى عز وجل أن يكشف عنا وعنكم وعن وطننا الغالي ومواطنيه ما ألم بنا بحوله وقدرته إنه أسمع السامعين وأرحم الراحمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

2 تعليقان

  1. شكرا لكم ونتمنى تجاوب الأهالي السريع

  2. كلنا ثقة في اهلنا واحبتنا في بلدتنا الغالية بأتباع اقصى التدابير والاحترازات الوقائية واتباع تعليمات وزارة الصحة في اقصى درجاتها لنبرهن على وعينا ومسؤليتتا تجاه انفسنا وتجاه الجميع حمى الله وطننا الغالي من كل سوء وجميع بقاع الارض انه سميع مجيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open