الرئيسية / مقالات / احترامنا لكبار السن تجنيبهم العدوى

احترامنا لكبار السن تجنيبهم العدوى

محمد رضا المطرود

لاشك أ َّن لكبار السن مكانة كبيرة واحترام خاص ، ندب إليها الشرع والعقل .

فهم بركة تشمي على الأرض ، ونعمة تعيش بين ظهرانينا فلهم علينا حقوق لازمة ، في قائمة تلكم الحقوق صلتهم والإحسان إليهم والبر بهم ، وبخاصة عند كبرهم ، وضعفهم .

والإنسان الموفق ـ واقعا ـ هو ذلك الشخص الذي يكون في دائرة البر والإحسان بهم.

ولع َّل من أجلى مصاديق البر بهم ـ في ظل انتشار فايروس كورونا هذه الفترة العصيبة ـ هو الجدية العالية من كل أفراد الأسر ،والمجتمع في المحافظة عليهم ، وعدم نقل العدوى لهم.

بأي سبب من الأسباب ـ التي صارت مشهورة معروفة بيننا ، و أوضحتها لنا وزارة الصحة مشكورة من بداية الجائحة إلى يومنا هذا في توجيهاتها اليومية عبر قنوات التواصل المتعددة.

من المصافحة المباشرة، أو التقبيل ، وعدم ترك مسافة كافية بين بعضنا البعض ،وعدم الالتزام بلبس الكمام لدى البعض للأسف.

كل هذه الممارسات الخطأ ، وغيرها يسبب لهم ، وبشكل سريع انتقال العدوى وبخاصة إذا كانوا يعانون من أمراض مزمنة فقد يسبب الاستهتار من بعضنا ، إصابة أحبائنا من كبار السن بهذا الفايروس ’ الذي يكون الشفاء منه لدى كبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة صعبا ،والتسبب في فقد بعضهم ـ لاقدر الله ـ ويكون الندم ، حين
لاينفع الندم .

نعم بعضنا يرى لزاما عليه التواجد مع الآباء والأمهات من كبار السن وتقديم الخدمة إليهم ـ وهذا توفيق عظيم ، وشرف كبير ـ فعليه الالتزام الكامل بالتوصيات الصحية لتجنبيهم العدوى ـ وإيصال الأخبار السارة التي تدخل عليهم السرور والاطمئنان ، فإن للجانب النفسي أثره الكبير في الشفاء من الأمراض الجسدية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open