الرئيسية / مقالات / مستوصف جمعية مضر الخيرية  ريادة لا تتراجع .. وخدمة لا تنقطع

مستوصف جمعية مضر الخيرية  ريادة لا تتراجع .. وخدمة لا تنقطع

ابراهيم الزين

خطوة رائدة وجميلة تلك التي اتخذها مستوصف جمعية مضر الخيرية بالقديح بتوفير قسم خاص ومتكامل بمعداته لاستقبال المشتبه بإصابتهم بمرض فيروس كورونا (كوفيد-19) من رجال ونساء رغم التبعات المادية والإدارية والطبية المكلفة ، وبرغم أن المطلوب من قبل الجهات الصحية المختصة هو سرير واحد فقط وبمكان مستقل ، إلا أن القائمين وفروا للجنسين العديد من الأسرة ترادفاً مع الإشراف الطبي والتمريضي الفوزي قبل الخطوات الأخرى المتبعة في بروتوكولات المرض والتي تحتم نقل المصابين للمشافي الطبية المختصة في المنطقة.

هي خطوة لافتة بلا شك ومقدرة وتشكر عليها الجمعية والمشرفين على المستوصف وعلى رأسهم المهندس أحمد بن سعيد الخاطر والذي يقوم حالياً مع طاقمه الإداري والفني بالعمل على إعادة المستوصف لسابق عهده والتخطيط في المستقبل المنظور لتشغيله تشغيلاً متكاملاً رغم الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تصادفت مع إشرافه الإداري على المستوصف المشهود له بالريادة تاريخياً مما أعاق العمل والتخطيط نسبياً .

وكم نتمنى أن يعود هذا الصرح الطبي لسابق عهده ويبلغ ذروته التشغيلية قريباً وبعد انتهاء هذه العاصفة السوداء وانكشافها عاجلاً بإذن الله .

المهندس الخاطر يسعى جاهداً لذلك مع بقية فريقه حسب ما أسر لي شخصياً رغم معاندة الظروف والقصور اللا إرادي في الطواقم الطبية والتمريضية والخارج عن إرادتهم حالياً ، وبمرور الوقت ومع انجلاء الوباء بحول الله نتطلع للعمل سريعاً للإرتقاء بالمستوصف وعودته لسابق عهده ، وهو الذي ظل يعمل بطواقمه الموجودة لخدمة القديح والمنطقة بثبات وبجهود صادقة من المخلصين خدمة للمواطنين .

ورغم وجود المستشفيات الخاصة والمراكز الصحية إلا أن المستوصف يظل أولوية دوماً لما اكتسبه من سمعته معروفة عند الكثير وهو ما يساعده على الإستمرار رغم بعض العثرات الخارجة عن الإرادة ولأسباب مالية أحياناً وإدارية أحياناً أخرى ، ورغم ذلك هو يلبي حاجات المجتمع المحيط كما صيدلياته باقتدار ويخفف عن كثير من العوائل الأعباء والتبعات بأقصى الإمكان المتاح.

ندعو الله التوفيق للقائمين عليه وأن تحدث له طفرة قريبة تعيده لسابق توهجه وتكتمل خدماته باكتمال طواقمه الطبية واستحداث عيادات جديدة تخدم المرضى وتخفف عنهم العناء والأعباء المادية والمعنوية والجسدية.

3 تعليقات

  1. أتوقع النقد الايجابي واعادة التقييم يساهم في تطوير خدمات المنشأة هذا مع اعتبار الاخذ برأي المستهدفين وهم هنا المراجعين للمستوصف نتمنى الريادة والتطور ورؤية تقدم يتناسب مع وضع وتاريخ المستوصف

  2. مقال رائع ولكن
    كن منصفاً اياها الكاتب يفترض يكون الشكر بأسم مجلس الادارة وثانياً لإدارة المجمع الطبي الذين يواجهون الخطر المحدق بهما وهم لم يتوانو عن خدمة المجتمع ولكن للاسف في هذه المقالة يتضح لنا انها فقط لمشرف المجمع ويبن انها ذات علاقة شخيصة فقط.
    ارجو نشر التعليق لاني لم اقول غير الواقع ولم اتعرض للتجريح ولا الاهانة فكونو دمقراطينن مع الشكر

  3. عجبني ما كتب ولكن ليس منصفاً ابداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open