الرئيسية / مقالات / مؤلم أن نرى شابا لايستطيع توفير قوت يومه!

مؤلم أن نرى شابا لايستطيع توفير قوت يومه!

مفيدة اللويف

يعجز تفكيري أمام الوضع الحالي فأمنيتي الوحيدة الآن هي أن يكون الجميع بخير ، إن انتشار الوباء حولنا اصبح مخيف جدا فالموازين كلها قد تغيرت أمامنا فجأة ، و أكثر مايرهقنا هو أن معظم الشباب بالمنطقة يمرون بظروف صعبة بعدما فقدوا أعمالهم بسبب هذه الجائحة.

قبل فترة بسيطة وبينما أنا في موعد مقابلة توظيف باحدى المنشآت الخاصة فقد لفت نظري شاب في متوسط العمر وواضح قد أنهكته ظروف الحياة ، حينها طلب منا موظف الموارد البشرية بأن ننتظر لدقائق في قاعة الإجتماعات ، و بعدها أعطى ذلك الشاب أوراق التقديم على الوظيفة لتعبئتها كما أعطاني ، انشغل تفكيري بوضع هذا الشاب الذي ربما فقد وظيفته مع جائحة كورونا و طلبت من الله في تلك اللحظة بأن يرزقه تلك الوظيفة فمؤكد بأنه يعول أفراد أسرة.

حكاية أخرى لإحدى الزوجات بأن زوجها لايستطيع حتى توفير الوجبات الغذائية لأنه بلاعمل وبأنها حامل و تحتاج إلى تغذية ، نحن جميعا نمر بوضع صعب و علينا بأن نتكاتف معاً للتغلب على هذه الظروف ، إن الوضع الحالي يحتاج إلى وقفة تأمل حيث غالبية ابناء منطقتنا فقدوا اعمالهم بسبب هذه الجائحة ، فواجب علينا بأن نقف معهم لتخطي هذه الأزمة و على المقتدر مساعدة الضعيف ليتمكن من العيش ، لا أقصد هنا بكلامي الدعم المالي و لكنني أوجه كلامي لأصحاب المباني المستأجرة بأن يتفهموا وضع الشباب المستأجرين ، كذلك إلى اصحاب المنشآت الخاصة بدعم ابناء المنطقة وذلك بتوظيفهم حسب مهاراتهم المكتسبة و الاستفادة منهم قدر الإمكان ، ايضا واجب علينا كلنا بإيقاف انتشار هذا الوباء وذلك بإيقاف الزيارات العائلية حتى لأقرب المقربين لسلامة الجميع و بأن نبقى في المنزل إن لم يكن هناك داع للخروج ، بالأخير لانملك إلا الدعاء و نسأل الله أن يحفظ الجميع و بأن تزول هذه الجائحة قريبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open