الرئيسية / مقالات / الإمام السجاد

الإمام السجاد

فاطمة احمد الشيخ

بعد رجوع الإمام السجاد من رحلة الجهاد والسبي، عاش في مدينة جده قائما بشؤون الإمامة على نهج ومسيرة من سبقه من الأئمة، وانتهج أساليب تربوية للتذكير بمظلومية اهل البيت واحقيتهم . كماعمد إلى اسلوب الدعاء بما يتضمنه من مضامين تعليمية تربويةكالصحيفة السجادية كما حوت رسالة الحقوق حق الإله والفرد والجماعة، والحقوق الأسرية.

وكان عليه السلام يجلس في مسجد جده يعقد الحلقات الدينية والفكرية والمسائل الفقهية و تخرج من مدرسته قيادات علمية وفكرية نشرت العلم والمعرفة والارشاد إلى كافة البلاد الإسلامية، كما اهتم بالجانب الإنساني والاجتماعي ورعاية الفقراء والمساكين وكان يحمل جراب الطعام على ظهره في ظلام الليل ويعطيها الفقراء دون أن يعرفوه، لقد كان نورا للأمة تهتدي به، قام بمسيرة اصلاحية هادفة وكانت قوة شخصيته وهيبته تثير الاحترام في نفوس من يراه، ودفعت مبغضيه إلى تصفيته خوفا من توقد نوره والتفاف الناس حوله، فسلام الله عليك أيها الساجد العابد الزاهد المتهجد الخاشع سلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open