الرئيسية / مقالات / لغات الحب الخمس

لغات الحب الخمس

حسين الدخيل

تعريف الحب
هو مجموعة متنوعة من المشاعر الإيجابية والحالات العاطفية والعقلية قوية التأثير تتراوح هذه المشاعر في أسمى الأخلاق الفاضلة.

وهو انجذاب وإعجاب نحو شخص أو شيء ما، وقد ينظر للحب على أنه كيمياء متبادلة بين شخصين.

وهو أيضا إحساس دافئ يلامس ثناياه القلب وهو شيء عظيم يولد في رحم القلب، ليبعث في الإنسان الأمل والسعادة للحياة.
وهو تعبير عن الاحترام والاهتمام والعطاء من كلا الطرفين.

والحب الحقيقي الصادق النابع من القلب للقلب يستمر بعد مرور السنوات ولا يتغير ويكون مليئا بالسعادة والهناء بدون مشاكل ونكد مثل خزان الوقود لا بد أن يكون دائما مليئا، وإذا أحسست بنقصه حاول أن تعبئه ليرجع كما كان لا يوجد به نقص ويسمى (خزان الحب) والحب المريض إذا لم يبنى على أساس قوي ومتين لا يكون حبا حقيقيا صادقا لن يستمر وتكثر فيه المشاكل والخلافات لأتفه الأسباب ويكون النكد والمرض فيه.
والحب رزق ونعمة من الله على البشر وهو طاقة للحياة يبقى القلب نابضا بالحب، ولا يوجد إنسان على وجه الأرض لا يرغب أن يعيش مشاعر الحب وبسعادة وهناء وراحة بال، فالعاقل من استغل حياته بالحب وحب من حوله.

وأيضا للحب أنواع كثيرة منها. الحب غير المشروط وهو الذي يؤثر فيه الشخص غيره على نفسه، والحب الرومانسي والعاطفي، و الجسدي، والعملي، وحب العائلة، وحب الذات، وحب الوطن.

وكل شخص يرسل ويستقبل الحب بطريقته أو بلغته المخصوصة لديه

وبعض الأشخاص لا يستطيع إصلاح حاله وحياته الزوجية ولكن يصلح حياة كثير من الناس ويقدم لهم النصيحة والمشورة ويفيد غيره.

ويوجد كتاب جميل للكاتب غاري تشابمان وهو استشاري علاقات زوجية
والكتاب بعنوان خمس لغات للحب
وقد أصدر عام 1992 ميلادي، حيث يعتبر هذا الكتاب من أشهر الكتب في العالم وأكثرها مبيعا.

بيع منه ثمانية مليون نسخة وترجم إلى تسع وثلاثون لغة
وسوف اذكر تلك اللغات الخمس باختصار، وهذه اللغات الخمس ساعدت الكثيرين على النجاح في حياتهم الزوجية والعاطفية، ولا تقتصر على الأزواج فقط، بل لجميع الناس في تعاملهم مع الآخرين، ويجب علينا أن نتعلم لغة الحب لكي نتعامل بها مع الآخرين، ومع من نحب والحب الحقيقي الذي يستمر لسنوات طويلة هو الاختيار الصحيح الذي يبنى على أساس قوي ومتين من التفاهم والعلاقة الطيبة بين الطرفين، وعلى الجميع الرجوع للكتاب لقراءته بالتفصيل.
وهذه اللغات هي.

*لغة الكلام*
وهي الكلمة الطيبة تجاه الآخرين والكلام الإيجابي الجميل والمدح والثناء والتقدير والتشجيع والتحفيز

*لغة الأفعال*
وهي أفعال الخدمة المتبادلة بين الطرفين والمساعدة والتعاون في الأمور المنزلية وغيرها من الخدمات المتنوعة

*لغة الهدايا*
وهي تبادل الهدايا والتقدير في المناسبات وأيام أعياد الميلاد ومناسبة تاريخ الزواج وغيرها.

*لغة الوقت*
وهي تكريس الوقت الكافي أثناء الجلوس مع الطرف الآخر، والذهاب إلى تغيير الجو والتنزه وتبادل الأحاديث الودية، وعدم الانشغال بأي شيء من جوال وغيره، وإعطاء الانتباه والاهتمام الكامل أثناء الحديث.

*لغة اللمس*
وهي العاطفة والحنان وتبادل المشاعر بين الطرفين، مثل مسك اليدين والسلام والأحضان، والاعراب عن الحب والمودة

هذه اللغات الخمس للحب بشيء مختصر جدا لكي لا يطول المقال.

وكل شخص منا يفضل لغة أو أكثر يحب أن يقدمها له الآخرين أو الطرف الآخر، ولو سأل كل شخص منا أي من هذه اللغات الخمس أحب أن تقدم لي، وماذا يحب الطرف الآخر أن أقدم له
وقد وفقت لحضور دورة تدريبية قبل خمس سنوات بعنوان لغة الحب لمدة ثلاث ليالي مع فضيلة الشيخ الدكتور محمد آل عمير حفظه الله ورعاه.

كانت جميلة ورائعة بأسلوب الشيخ الجميل والمرن والسلس في الحديث والإلقاء جعل الله قلوبنا مليئة بحب من حولنا وأبعد الله عنا وعن أحبتنا كل سوء ومكروه وفرج الله عنا هذا البلاء والوباء في القريب العاجل يا أرحم الراحمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open