الرئيسية / محليات / كما عودنا مع نادي مضر

كما عودنا مع نادي مضر

علوي محمد الخضراوي

استقبل سماحة الشيخ الجارودي مجلس إدارة مضر المتمثلة في رئاسة الدكتور سعيد العبيدان ومن معه من الأعضاء ورؤساء اللجان وفريق اليد وأعمدته وادارته في منزله المبارك ودار الحديث بدءاً حول بطولة الكأس التي حققها فريق اليد بكل جدارة وعزيمة وقتالٍ في الملاعب ومن هنا أهدت الادارة ومنسوبيها وفريق اليد كأس الأمير سلطان بن فهد لسماحة الشيخ.

وكانت الجلسة تحمل في طياتها الكثير من الحديث حول مستجدات ألعاب النادي وخططه المستقبلية والتركيز على ما سيأتي والاستفادة من الأخطاء السابقة وتطوير الثغرات التي واجهت النادي.

بدأ الحديث سماحة الشيخ العبيدان مع فريق اليد وقدم جزيل الشكر والثناء لفريق اليد على ما حققوه من انجاز وبطولات محلية وخارجية وآسيوية وذكر في كلامه هذا ليس بجديد على هؤلاء النخبة من اللاعبين المتميزين المتمثلين في منتخبنا الغالي بل أشار الى كلمة جميلة نحن تعودنا على أعلى المراكز فلا نقبل سواها وهذا ديدنهم.

وأشاد عليهم بالروح التعاونية وترك كل ما هو سلبي يضعف روح الفريق ويحبط من إمكانياته في الملاعب وخارجها حيث ذكر أن العامل النفسي يلعب دوراً كبيراً في تحقيق الهدف من عدمه بالإضافة الى المداومة على التمارين في وقتها.

ثم ختم حديثه يجب على الادارة والأعضاء واللاعبين أن لا يلتفتون للخارج في الجانب السلبي بل يحولونه الى جانبٍ ايجابي بدلاً من تفاقم الأمر وخسران محبين مضر ، وإن كل فرد من الجمهور هو فرد من النادي فلا يكتمل النادي الا بوجود ادراة واعضاء ولاعبين وجمهور كما عودونا أهل مضر وجمهور المحب المضحي.

ثم دار الحديث بين الحضور حول النقد البناء والنقد الهادم وآلية التعامل معه وكيفية الاستفادة منه ومحوريته لجانب مفيد ومن هنا كانت مداخلة الكابتن حسن الجنبي حول هذا الأمر وقال نحن أحرص بكثير على تحقيق الابتسامة لهذا الجمهور وإن صدر منا تقصير فاعلموا أننا في حالة من الندم والحزن وما نحن الا لاعبين كما في باقي الفرق والأندية لنا ظروفنا وخططنا ولهم ظروفهم وخططهم والمنافسة مفتوحة بين الجميع
إما فائز أو مهزوم وطمحونا في كل الأوقات أن نكون فائزين.

وختم حديثه بأن المركب واحد وسنبذل كل ما في وسعنا للحفاظ على مركزنا وروحنا القتالية في أرض الملعب كما كانت هناك مداخلات عديدة من اداري الفريق ومحبيه ولاعبيه.

وفي الختام، ذكر الشيخ العبيدان بأنه على أتم الاستعداد لدعم الفريق مادياً ومعنوياً وحضورياً وهذا ليس بجديد على سماحته نراه في جميع المحافل الرياضية والاجتماعية داعماً وسخياً ومقدراً لهذه الأعمال التي ترفع راية الوطن والبلد في كل مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open