الرئيسية / مقالات / الشجرة المباركة

الشجرة المباركة

حسين الدخيل أبو علي

{{ *وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ*}}

إنا لله وإنا إليه راجعون فجعنا
بخبر وفاة أخينا وصاحبنا الحاج المؤمن الخير عبدالكريم أحمد الخويلدي أبو محمد .
وكان خبرا حزينا مؤلما علينا وعلى جميع من يعرفه، كان فترة وجوده بالمستشفى على السرير الأبيض بالعناية المركزة يدعو له المؤمنون بالشفاء العاجل وعودته لأهله ومحبيه.
عرفنا أبو محمد طول السنوات الماضية في ديوانية الغنامي حيث كان رجلا شهما صاحب ابتسامة وفزعة ونخوة كريم النفس معطاء مضيافا لا يبخل على أحد
مجلسه مفتوح لكل أقربائه ومعارفه وجيرانه، ونخله الذي يجتمع فيه الأحبة من الأهل والأصدقاء والفطور الذي يقيمه صباح كل يوم جمعة لإخوانه وأولاده ومعارفه ومحبيه، وكان يدعونا للحضور دائما هو وإخوانه للحضور على مائدة الفطور الأسبوعية، وإذا وفقت بالحضور يكون سعيدا مسرورا ويقول إن شاء الله نشوفك أسبوعيا،
كان وصولا مع أرحامه وأقاربه يصلح ذات البين بين أقربائه مجمع شمل عائلته وترابطه القوي بين إخوانه فلا تجد مناسبة في البلد أو خارجها من فرح أو ترح إلا كان من المبادرين لها بتقديم الواجب والحضور مع إخوانه.
فكان مثل القائد والمستشار والموجه لإخوانه، فهو لهم الأب والأخ والصديق، فكان مثل الشجرة لإخوانه وأبنائه ومحبيه، تعطي ثمارها طول العام لا تنقطع من الإثمار والعطاء للقريب والبعيد، لذلك عُرف واستحق لقب الشجرة المباركة بين مجموعتنا الغنامي من بين الألقاب والمسميات الفخرية التي يعرف بها بعض أعضاء المجموعة.
والشجرة المباركة التي تظللنا بظلها وورقها الأخضر، وتعطينا المنظر الجميل والثمر الحلو الطيب
أبو محمد من المشجعين والمبادرين وفي المقدمة لكل المبادرات الطيبة من مبادرات ديوانية الغنامي، وخصوصا مبادرة زيارة المرضى وكبار السن.
ومبادرة التكريم، وغيرها من المبادرات
رحلت يا أبا محمد عن محبيك وألم الفقد دائما صعب، وكل فترة نفجع بخبر حزين ومؤلم بفقد قريب أو صديق ، ولكن ما عسانا نقول إلا إنا لله وإنا إليه راجعون ونفوض أمرنا لله سبحانه وتعالى ونصبر على قضاء الله وقدره وكلنا راحلون عن هذه الدنيا الفانية ونحن ضيوف بهذه الحياة، ولكن الشخص الطيب يذكر بعمله وفعله الطيب، وانت يا أبا محمد صاحب أفعال وأعمال طيبة ولن تنسى وستظل في قلوب محبيك.

وفدت يا أبا محمد على رب كريم وهنيئا لك، رحلت في شهر الله شهر الخير والبركة شهر رمضان المبارك
وباسمي ونيابة عن جماعة ديوانية الغنامي نقدم لعائلة الخويلدي وأولاده وأخوانه الكرام وكل من ينتسب لهم خالص العزاء والمواساة بفقيدنا الغالي ابي محمد.
ورحم الله من يقرأ له ولجميع المؤمنين والمؤمنات الفاتحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open