الرئيسية / مقالات / قطع الحبل السري!

قطع الحبل السري!

بدرية آل حمدان

القبول والاستحسان مطية يمتطيها الأشخاص الذين تربوا على الخضوع والإدعان مما يعني فقدان الاعتماد على الذات ، فالذين لم ينم لديهم القدرة على الاعتماد على النفس ليس لديهم خيار سوى اللجوء والمناورة للحصول على ما يريدون، عن طريق استخدام مهارة التأثير على الآخرين لخدمتكم و إشباع رغباتهم، فهم يستخدمون الآخرين مطية للتقدم في الحياة ، نتيجة الحب الأبوبي الخاطئ الذي يشجع الآباء فيه أبنائهم على مواصلة الاتكاء والاتكال عليهم ، ظاهريًا قد يبدو ذلك أن الوالدين يفعلان ذلك من أجل مصلحة أبنائهم، لكن الحافز وراء ذلك هو أشباح حاجة شخصية لدى الوالدين.

فثقافة الخضوع والإدعان التي يتربى عليها الأبناء ،لها عواقب مستقبلية على مسيرتهم، ونجاحهم ،هم يتوقعون المساعدات والدعم من الآخرين كما لو كانوا أطفالاً صغارًا من الوالدين ،بسبب التجاهل التربوي في النظام الأسري ، الذي يحرم الطفل من حرية الرأي ،وتتولى السلطة الأبوية اتخاذ القرار،فتتنامى مهارة الطاعة والخضوع ، وعندما يكبر الأبن ويدخل عالم الكبار يختار اكمال تأييد الخضوع باعتباره أسهل الطرق في الحياة ،فهو يفضل الهدوء والإدعان بدل من إثارة القلق والضيق ،فحاجته إلى القبول والاستحسان اكثر من رغبته بالقيام بما يرغم به ويعبر عن ذاته، فالشخص الخاضع مليء بالحاجة إلى قبول واستحسان الآخرين ،فهو لا يكتفي ولا يحصل على مايريده ويشبع رغباته، ينتقل من شخص إلى آخر التماسًا للمجاملات والمصداقات على سلوكياته وتصرفاته، فهو عندما كان طفلاً يولي شطره نحو والديه ومعلميه، وعندما يكبر ويبدأ العمل يحول وجهته نحو رئيسه وزملاءه في العمل، وفي الحياة الزوجية يتحول إلى شريك حياته، فهو دائمًا يبحث عن وجود شخص ما بجواره يربت على كتفيه ويخبره أن ما يقوم به جيد ورائع ، فهذا يقوي ويدعم تقديره الضعيف لذاته، في ظل البحث الدائم عن الاستحسان والقبول، يهرب ويفر من مسئوليتة في صنع نجاحه وسعادته، ويصبح عائلاً ومتكلاً على الآخرين ، فأيًا كانت العواقب النفسية والعاطفية، فهذا لا ينطبق فقط على الآباء والأبناء فحسب وإنما أيضاً على علاقات الزواج ،والعلاقات الأسرية وجميع العلاقات الشخصية والاجتماعية الأخرى، في المقابل لايمكن أن نعيش حياة الآخرين ونتحمل أعباءهم ونشبع رغباتهم الخاصة، بغض النظر عن حبنا لهم، ينبغي قطع الحبل السري الذي يربطنا بهم ، عندما نصل إلى مرحلة النضج و القدرة على اتخاذ القرار .

الخضوع من أكبر الآفات النفسية المدمرة لآليات النجاح، فالشخص الذي يقع فريسة لهذه العادة المدمرة ،غالبًا لا يستطيع تحقيق أهدافه ، ولا يمكنه الاستقلالية بحياته، وإنجاز الأعمال المهمة التي تأهله لأن يكون في مكانه مرموقة ، وصاحب قرار ،ومنجز ، فدافعه الأساسي يمنعه من ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open