الرئيسية / مقالات / الشاب علي الحصار يتبرع لوالده بكليته

الشاب علي الحصار يتبرع لوالده بكليته

حسين الدخيل

قال الله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) لقمان

كتبت مقالاً قبل سنوات بعنوان آل طلاق والتبرع بكليته لوالده وهذا المقال بكتابي الكلمة الطيبة صفحة ١٩٩
ترجع بنا الذكريات لذلك اليوم وتبرع أحمد آل طلاق لوالده الحاج سعيد الذي سطّر أجمل المواقف والمثل العليا في صفحته بتبرعه بإحدى كليتيه لوالده.

َواليوم الاثنين الموافق 2021.9.13 ميلادي نشهد عملية تبرع كلية لوالده شخص آخر من نفس العائلة والأرحام هو الشاب البطل علي حسين الحصار.

وهو الابن الأكبر لوالده وعمره 32 عاما ويعمل بالقطاع الخاص بأحدى الشركات، ونرى نفس الإحساس والعظمة والتضحية والعطاء والنخوة والفزعة وبر الوالدين الصادق المخلص المحب لهما وهذا توفيق إلهي لايحظى به إلا ذو حظ عظيم.

فسارع الشاب علي بن حسين بن علي ابراهيم الحصار بعمل الفحوصات اللازمة وقبل معاناة والده وعدم تضييع الوقت ومضي سنوات وتأزم حالته للتبرع بإحدى كليتيه لوالده الحاج حسين الحصار وبكل شجاعه وبدون تردد أو خوف ضرب لنا أجمل الأمثلة على التضحية والعطاء.

هكذا الأبناء الصالحون البارّون المخلصون الذين يعرفون قيمة ومنزلة والديهم.

فمهما نعطي ونضحي ونبذل لوالدينا لا نوفّيهم ولو جزءاً بسيطاً من حقوقهم علينا.

ونسمع أيضاً في هذه الأيام زيادة في حالات الفشل الكلوي، وتبرع الابن لوالديه والزوجة لزوجها والأخ لأخيه وأخته، والأخت لاخيها واختها.

وأيضاً تبرع أشخاص من خارج العائلة لأشخاص آخرين لا يعرفونهم قربة لله سبحانه وتعالى لإنقاذهم من الفشل الكلوي حيث يرون الموت وهم أحياء من عملية الغسيل اليومي أو شبه اليومي المتعبة جدًّا التي تستغرق ساعات طويلة وعند الانتهاء من الغسيل يكونون متعبين جدًّا.

إن زراعة الكلى تعتبر أفضل طريقة لإنهاء معاناتهم وألمهم.

إن التبرع بالكلية ساعد المئات من المرضى على استعادة صحتهم وتمكينهم من العيش بشكل طبيعي.

والمجتمع بحاجة إلى توعية بأهمية التبرع بالأعضاء على الأقل للوالدين وبدون خوف اوتردد برا بهما وهذا اقل القليل لهما، كما فعل البطل علي حسين الحصار.

كما أن العلم تطور والعمليات وزراعة الكلى أصبحت سهلة وناجحة وتطورت الأجهزة الحديثة التي ساعدت الأطباء كثيرا، بالإضافة لوجود الأطباء الاستشاريين الذين يتمتعون بمستوى عال من الخبرة والإتقان.

فلك الف تحية وشكر ياعلي الحصار على هذا الصنع الجميل تجاه والدك الطيب ورحم الله والديك، وجزاك الله خير الجزاء والإحسان وفي ميزان حسناتك وأعمالك الطيبه والله يمن عليكم بالصحة والعافية والله يشافي ويعافي جميع مرضى المؤمنين والمؤمنات يارب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open