الرئيسية / مقالات / تفاؤل عالٍ لدى النساء يعني حياةً أطول والعيش بعد ٩٠ عامًا! 

تفاؤل عالٍ لدى النساء يعني حياةً أطول والعيش بعد ٩٠ عامًا! 

هلال الوحيد

ليعذرني، القارئ الكريم، لأنني حشرتُ كلمة “النساء” في العنوان. ذلك لأن الدراسة التالية أجريت على النساءِ -فقط- فإذا كانت النتائج خاصة بهنّ، فطوبى لهنّ. لكن على الأرجح أن الرِّجال لهم نصيب منها أيضا، هكذا العقل يقول!

هناك سر لطولِ العمر أرخص من الأسفار والخلوات التأملية! كل جيدًا وتريض، كل هذا ينفع. لكن لطالما قالت الدراسات أن أصحاب النفس المطمئنة، المتفائلون، الممتلئة نفوسهم ثقةً بالله يضيفون سنواتٍ إلى أعمارهم.

نشرت مجلة الجمعيَّة الأمريكية لطبّ الشيخوخة، دراسةً حديثة – ٨ يونيو ٢٠٢٢م – تشير إلى أن الأشخاص المتفائلين – الذين يُعرّفون بأنهم أولئك الذين لديهم “توقع عام لنتائج إيجابيَّة في المستقبل” – لديهم احتماليَّة أكبر للعيش بعد سنّ التسعين أكثر من أي شخصٍ آخر. تمّ جمع النتائج عبر ٢٦ عامًا من الدراسة شملت ١٥٩،٢٥٥ امرأةً متنوعة عرقًا، ومن مجموعة واسعة من الخلفيات، أعمارهنّ بين ٥٠ – ٧٩ سنة. والنتيجة أن المشاركات الأكثر تفاؤلاً من المرجح أن تطولَ أعمارهنّ بنسبة ٥،٤٪ واحتمال أكبر للعيش بعد ٩٠ عامًا بنسبة ١٠٪ مقارنة بـ ٢٥٪ الأقلّ تفاؤلًا.

عليه ينبغي تطوير عقليَّة متفائلة على قبول المشاعر السلبيَّة ومعالجتها – من خلال معرفة أنها ستنتهي في النهاية، وأن كل ظلامٍ بعده ضياء، تاركًا مساحة لمستقبلٍ أكثر إشراقًا. نظرة إيجابيَّة ومتفائلة لا تعني أننا لا نحزن، بل نشعر بالحزن ونتطلع إلى مستقبل أفضل في آنٍ واحد، كلاهما ضروري للحصول على نظرةٍ صحيّة وشعورٍ بالرفاهية.

ألا ترون في هذه الدراسة تأكيدًا لمفهوم “النفس المطمئنة”، التي تسكن إلى ربها وترضى بما قسم لها؟ لا تجزع عند المصائب ولا تتمرد في حال تواترت عليها النعم. مطمئنة بالإيمان أنّ ما يحصل لها هو من عند قوةٍ فعالة فوقانية محقة هي “الله” سبحانه وتعالى! من عاداتنا الجميلة حمد الله وشكره على كلِّ حال، وهذا من أفضل التفاؤل. عن المفضل قال: قلتُ لأبي عبد الله (عليه السلام) جعلتُ فداك علمني دعاءً جامعًا، فقال لي: احمد اللهَ فإنه لا يبقى أحدٌ يصلي إلا دعا لك، يقول: سمعَ الله لمن حمده.

كان لدى النساء في الزمن السابق جملة مملوءة بالتفاؤل والأمل “تكبر العيال وتعمر الديار”، طالما سمعناها من القدامى منهنّ، في حينها كانت الحياة مرَّة المذاق. هذا التفاؤل هو سرّ طول العمر في كلّ زمان!

تفاءلوا، لن تأخذوا معكم من الدنيا شيئًا سوى أعمالكم! {ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ ٱللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ ٱللَّهِ تَطْمَئِنُّ ٱلْقُلُوبُ}. أما الاضطراب والقلق، فهما من أعظم المتاعب والمصاعب في الحياة وسريعًا ما يقتل صاحبه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open