الرئيسية / مقالات / لا تشغل تفكيرك بالسابق بل ركز على الحاضر والمستقبل

لا تشغل تفكيرك بالسابق بل ركز على الحاضر والمستقبل

جواد المعراج

طبيعة الحياة يمر الإنسان بمواقف ومشاكل تتكون من الخوف والاحباط النفسي، وهذا أمر وارد بين كل البشر الذين تعرضوا لتلك المحطات المليئة بالحواجز التي تمنعهم من تكوين شخصياتهم سواءا في المنزل أو المجتمع.

والإنسان في فترة الصغر خاصة يتعرض لأمور كثيرة وتجارب وأخطاء يرتكبها، وهذه الأخطاء طبعا من المفترض أن تعطي خبرة وانتباه يجعل الشخص لا يعمل على تكرار على سبيل المثال المشاجرات والمناوشات الكلامية في المجتمع أو المنزل أو الشوارع وغيرها من أماكن أخرى.

وأن البشر غير معصومين من ارتكاب الأخطاء ولا يستوفون الكمال في طريقة التعامل والأخلاق، بل أن كل إنسان في هذه الحياة لديه مميزات وعيوب وسلبيات مختلفة عن الأشخاص المحيطين به، وأن أي فرد تنقصه مزايا محددة في شخصيته.

والشخصية البشرية غير القوية هي التي تشغل تفكيرها في ما حصل في السابق وقد تصاب بحالات نفسية وجسمية مؤذية للعقل والروح المعنوية، وزيادة على ذلك قد تبقى تلك الذكريات السيئة في عقلها إلى أن تكبر في العمر.

ومن هذه النقطة تتراكم الضغوطات النفسية الحادة والأفكار المزعجة التي تعشعش على العقل وصاحبها لا يمكن أن يتخلص منها، من خلال اتباع أي مهارة أو طريقة محددة تحل المشكلة لأنه عاجز وخائف من مواجهة المشاكل والمخاوف التي يعاني منها في الحياة.

ومن المهارة التي تعد عامل مساعد على مواجهة المشاكل هي تنمية مهارة الترتيب، على سبيل المثال عوضا أن تتعب عقلك في التفكير الزائد المقلق أشغل نفسك بأمور مفيدة واستثمر وقتك بالذي يجعلك هادئا كأن تحاول بقدر الإمكان إشغال نفسك بأي عمل سواءا كان تطوع أو ممارسة هواية محددة، من أجل أن ترفه عن نفسك وتخفف من الضغوطات.

ومن مهارات الترتيب الأخرى هي ترتيب العلاقات الاجتماعية وفي هذه النقطة على الشخص أن يبادر بالتعرف على أشخاص جدد وينسى ويبتعد عن الخصومات والمشاجرات والناس والأصدقاء السلبيين القديمين الذين كانوا يحاولوا تعكير مزاجه ومضايقته طيلة الوقت، لأن هذه الأمور تجلب الأفكار المزعجة التي تثير الأعصاب وتهيج العواطف والمشاعر الإنسانية.

ولا ننسى المهارة الأخيرة وهي استبدال المواقف والأفكار السلبية السابقة عن طريق تحويلها لأمور إيجابية، تخيل نفسك على سبيل المثال وأنت تجلس في مكان لوحدك أو تتمشى في مكان محدد وتذكرت مشكلة وموقف سيئ حصل لك، وبهذه الحالة يجب عليك بأسرع وقت ممكن أن تستبدل تلك الذكرى المزعجة، من خلال تذكر المواقف والمواجهات الإيجابية التي كنت تقوم بها وأنت بكل قوتك تحاول التغلب على هذه العقبات بأي وسيلة، فهذا يجعلك تخرج من حالة اليأس والخوف عندما تثق في نفسك إنك قادر على تخطي الصعوبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open