الرئيسية / مقالات

مقالات

طفلي … شهيتة مفرطة

في أحد المطاعم سأل الأب أطفاله الثلاثة: ماذا تحب أن تأكل …؟ كل طفل طلب وجبته المفضلة … حلى… عصير … كانت طاولة الطعام مزدحمة بالأطباق المشهية … استمتعت العائلة بالأكل … ولكن بقي نصف الكمية …!! دفع الأب الفاتورة وهو منزعج … عندما ركبوا السيارة خاطبهم … هذه آخر …

أكمل القراءة »

الخطوط الحمراء

هذا الزمن المتسارع بأحداثه ومعلوماته وأعماله وتقنياته فكأنما الحياة تبدو سريعة ويحتاج الإنسان المعاصر أن يتسارع مع كل الأحداث حتى يواكب الحضارة ويكون في ركب الجيل الرقمي الجديد، ومع تحقيق الأهداف والرؤية الجديدة يترتب على المجتمعات بتغيير بعض عادات وسلوكيات أفراد المجتمع كانوا محافظين عليها لأسبابهم المشروعة مثل عدم اختلاط …

أكمل القراءة »

فؤاد أم موسى

هل كنت يوسف في جُبّ تُخبئه في قلبها الاقدار من حزنٍ ومن وجلِ 🍃🌿🍃 أم كنت موسى وفي يَمٍ تلقفهُ وحي من الأسرارِ حتى ضِعت من رسلي كل النبوءات قد مرّت بأحرفنا حتى استطالت على التحنان والسبلِ كم قلتُ للأيام قُصّي طيب مبسمه أنّا يعود لنا تشتاقه قُبلي ارضعته الدعوات …

أكمل القراءة »

جُبُّ المخطوفين

تلعب المفارقة الاجتماعية دورًا أو أكثر حسب زخمها الاجتماعي ونسبية حدوثها، إذ تأخذنا مفارقة الخبر الذي تتسع دوائر تناوله الإعلامي منذ أسبوعين، والمتعلق بالتعرّف على شابين يُظنّ أنهما اختطفا منذ ولادتهما في مستشفى النساء والولادة بالدمام قبل ما يقارب أربع وعشرين سنة من فقد الأول، فيما تبلغ فترة فقد الآخر …

أكمل القراءة »

آخر المداحين المتجولين “ابو حميدان” المعمر الكفيف

كنا نرى ونحن صغارا كل شيء حولنا جميل وكبير وواسع لأن الطفولة بحد ذاتها بريئة متشوقة للمعرفة ومتعطشة للجديد لتملئ اعينها بالأماكن والشخصيات التي تستحق الوقوف عليها والتي لها يد خيرة على مجتمعها. بالقديح وفي ارجاء فريق “الشرقي” الذي يحده من الشمال حي أم الخنيزي إلى شمال غرب مسجد الشيخ …

أكمل القراءة »

لا شيء يستحق الكذب

لكل شيءٍ عنوان ، ولكل أطروحةٍ هدفٌ في نفس صاحبها ، أشياءٌ لنا تحليل ظاهرها ، ومناقشة ما يعني باطنها ، لكيلا نأخذ بالظلم من خانه التعبير في صياغة ما يريد من نطقٍ أو كتابه أو حتى شعور يقصد في مكنونه شيئاً آخر . لكيلا تعم الفوضى بيننا بضجيج التوتر …

أكمل القراءة »

زاهية القلب رجعت راضية مرضية

عندما يكون الحب صادقاً حتماً ستكون القلوب عند بعضها ليس مجازاً وإنما نعمة … زاهية رحمك الله ياأختي في الله .. من أنت ليكون لك هذا المقام الرفيع والسيرة العطرة ولما اختصتك سيدتي فاطمة باحتضانها في عيد مولدها ..أتراه عيد ولادتك في جنة الفردوس بعدما أطاح بجسدك المنهك هذا المرض …

أكمل القراءة »

الصفار وآل عبيد وآل تريك

قال الله تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )(النحل 97) عملك الطيب هو من يشهد لك وهو رصيدك في الدنيا والآخرة العمل الطيب الصالح هو الشيء الجميل الذي يتحلى به الإنسان من صفات كريمة أكانت أقوالا …

أكمل القراءة »

القطيف بكاملها معكِ يا أم موسى: عسى الله أن يقر عينيك بعودة موسى

(وأصبح فؤاد ام موسى فارغا) خطْفَ طفلٍ يعني حرمان أمٍ من قطعة من جوفها فقلب تلك الأم يتقطع ألماً على فراقه وهو حي ، انها جريمة انسانية بشعة يقشعر منها البدن فهي لاتقارن بأي جريمة ، هذه الأيام نسمع بقصة ليست من نسج الخيال وهي ظهور الطفل المخطوف “موسى الخنيزي” …

أكمل القراءة »

آل طلاق يتبرع بكليته لوالده

قال الله تعالى…. .. وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14). صدق الله العظيم بر الوالدين شيء عظيم لا يعرفه إلا من عرف قيمة والديه، وهو عمل لا يقدر بثمن وثوابه عند الله كبير، وعندما تتجلى عظمة الإحساس والعظمة …

أكمل القراءة »
Open