الرئيسية / مقالات (صفحه 60)

مقالات

تغرّب طلاب الثانوية مسؤولية من؟!

مرحلة المراهقة المتوسطة هي فترة الدراسة الثانوية، فهي لها خصائص وسمات جسمانية وعقلية واجتماعية وعاطفية، لذا تعتبر مرحلة مهمة في حياة الشباب وتحتاج لعناية خاصة واستقرار. ففي هذه المرحلة يكون الشاب قادراً على تكوين العادات الصحيحة السليمة، كما أنها تحتاج إلى توفير القدر الكافي من الطعام والنوم، وفي هذه الفترة …

أكمل القراءة »

الفرق بين السيلياك وحساسية القمح

يظن الكثير من الناس أن السيلياك أو حساسية القمح اسمين لمرض واحد والحقيقة غير ذلك. في هذا المقال القصير سنوضح الفرق بين مرض السيلياك وحساسية القمح *السيلياك* مرض مناعي (ليس حساسية) يهاجم فيه الجسم نفسه عند تناول الجلوتين وتحديدا يتم مهاجمة الشعيرات المعوية أو ما يسمى (بالخملات) المبطنة لجدار الأمعاء …

أكمل القراءة »

كثَّر الله خيركم من استضَفتم مشاةَ الأربعين .. السَّنة وكل سنة!

كما في كلِّ عام، أمطرتنا المقاطعُ والصور بالمشاهدِ التي تبعث في النفسِ البهجةَ والرِّضا. وبين قائلٍ هذا كثير وآخر هذا قليل، نقول: كثَّر الله خيرهم وأعطاهم أمثالَ ما بذلوا أموالًا في الدّنيا، وسعةَ رزق. وأعطاهم من الأجرِ ما يرضونَ به في الآخرة. من سقى ماءً سقاهُ اللهُ من حوضِ الكوثر، …

أكمل القراءة »

علاج مجاني

من عادتي أن أقرأ ملفات المرضى قبل حضورهم العيادة لأكون مستعداً لتقديم النصائح المهمة والمناسبة لكل حالة مرضية… فتحت أحد الملفات قرأت الاسم (محمد جاسم… ) من سكان مدينة القطيف … أيعقل أن يكون هذا هو أستاذي في الثانوية؟! كنت أنتظر حضوره بشوق… قاربت العيادة على الانتهاء … لم يحضر!! …

أكمل القراءة »

السيِّد هاشم الستري يأمر .. قُمْ جدِّد الحزنَ في العشرين من صفرِ والملايين تطيع

لا تستغرب إذا سمعتَ البارحة واليوم، وربَّما في سائرِ الأيَّام ناعيًا في القطيف ينشد: قم جدِّد الحزنَ في العشرين من صفرِ فتجاوبه ناعيةٌ في العراق: ففيهِ رُدَّت رؤوسُ الآلِ للحفرِ! ذلك لأنَّ اللهَ قذفَ في قلبِ السيِّد هاشم الصياح الستري – صاحب هذه القصيدة – حبَّ الحسين عليه السَّلام، فنظمهَا …

أكمل القراءة »

زينب بعد أربعينَ يومًا .. عدتُ إليكَ يا حصني المنيع ورأسكَ معي!

هل لديكَ أخت؟ أكاد أجزم أنها ترى فيكَ ذلكَ الحصن الآمن، الذي تلجأ إليه إذا ألمَّ بها حادث، وعندما يرحل الوالدان، تصبح الأختُ الأمّ الرَّؤوم والأخت الحانية. يذكر التاريخ أنَّ من بقي من ركبِ الإمامِ الحسين عليه السَّلام حيًّا، من الأهلِ والأتباع وعلى رأسهم من النِّساءِ اخته زينب ومن الرِّجالِ …

أكمل القراءة »

الموضة الجديدة .. شغل كل الأجيال!

استمتعنا بصحبة الأحفاد طوال الثلاثة الأيام التي خلت، وبما أن الذكور منهم قاربوا سنوات البلوغ، كان جل حديثهم عن السيارات وأجهزة الهواتف الحديثة، وغيرها من أدوات العصر. هم تمامًا يشبهوننا بالجري وراء “الموضة”، غير أننا كنا نجري وراء أدوات وأشياء أقلّ ثمنا! أظن كلكم تتذكرون عندما كنتم في الصفوف الأولى …

أكمل القراءة »

أي صورة لنا نودّ أن تبقى في ذاكرةِ النَّاس؟

رأيتُ يومَ أمس صديقًا كان يرقد على السَّريرِ الأبيض في المشفى، يرجو من اللهِ العافيةَ وتمامها، ومع أن صورته الآن تغيرت كثيرا، هبطت وجنتاهُ الممتلئتان، وشحبَ لونه. إلا أن هذه الصورة لم تثبت في ذاكرتي، ولم تستطع سُلطةُ المرضِ أن تدمر صورته التي لطالما رأيته فيها قبل المرض. وبعد هذه …

أكمل القراءة »

عيون الحاسدين تقتل البشر

إن السرعة والقيادة المتهورة تنم عن عدم الاهتمام بحياة النفس والآخرين، سواءا كانت من خلال قيادة السيارات أو الدراجات النارية، وغيرها من مركبات أخرى، فالحياة ليست رخيصة ولا تعتبر مجرد دمية ولعبة بكل الأوقات، فقد يحصل موقف وحادث مروع قد يؤدي للوفاة أو الإصابة البالغة بأي لحظة بل في ثواني …

أكمل القراءة »

لم يكتب كتابًا قط .. لكن لم يخل من اسمهِ كتاب!

إذا عرفتموه، صلوا عليه وآله، وإن فاتكم تذكره فهو النبيّ الأمي القرشي الهاشمي العربي التهامي المكي المدني، محمد صلى الله عليه وآله، الذي بحق لم يخلق اللهُ أكملَ منه خَلقًا وخُلقًا! لا تكاد تجد كتابًا اليومَ يخلو من ذكرِ النبيّ محمَّد – إما تصريحًا أو تلميحًا – مع أنه صلوات …

أكمل القراءة »
Open